Our website uses cookies and similar tools to improve its performance and enhance your user experience and by continuing to use this website without changing your settings, you consent to their use. To find out more about the cookies we use or how to change your settings, please see our Cookie Policy. OK

التاريخ | جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء

جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء

تاريخ الأجهزة المستخدمة لتوليد جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء

تاريخ الأجهزة المستخدمة لتوليد جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء

معلومات مرجعية

أصل جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء

بدأ كل شيء عام 1997. من خلال العمل في مشروع وزارة التجارة الدولية والصناعة السابقة بشأن تنقية الهواء في البيئات المعيشية، اكتسب باحثو باناسونيك اهتمامهم بتكنولوجيا توليد جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء. وراودهم التساؤل عما إذا كانت جزيئات الماء الصغيرة يمكن أن توفر طريقة جديدة لتنقية الهواء. وفي عام 2001، بدأ فريق مكون من باحثين اثنين فحسب في العمل على الفكرة. 

كانت هذه تقنية جديدة تمامًا، وقد أبرزت تحديات كبيرة. واحتاج الفريق إلى تطوير طرق التحقق وتقنيات التقييم من الألف إلى الياء. وكانت السيطرة على ظاهرة التفريغ الكهربائي، التي تمثل جوهر العملية، مهمة صعبة. استمر العمل دون نتائج لبعض الوقت. وفي مرحلة ما، كاد الفريق أن يتخلى عن البحث برمته. ومع ذلك، قرر مدير البحث في ذلك الوقت المثابرة، قائلاً: "لنستمر في جهودنا لمدة عام آخر!" وبهذا، أنقذ تفاني باناسونيك، وتكريسها الجهد للتكنولوجيا، هذا المشروع. وأخيرًا، نجح الفريق عام 2003 في إنشاء جزيئات ماء بحجم النانو لتنقية الهواء. وولدت تقنية جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء.

التحدي المستمر لتحسين جودة الهواء

يستمر اليوم العمل على تطوير تكنولوجيا جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء. ويتمثل أحد محاور التركيز الرئيسية في التحقق من التأثيرات في تثبيطها للآثار الضارة على جسم الإنسان، والنابعة من الكائنات الدقيقة المسببة للأمراض (البكتيريا والعفن والفيروسات) والمواد المسببة للحساسية، وتكسير الجسيمات ذات حجم 2.5 ميكرون. 

على سبيل المثال، في عام 2009، أظهرت باناسونيك -بمساعدة منظمة اختبار مستقلة- تأثير جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء ضد أنفلونزا الطيور وسلالات جديدة من الإنفلونزا. وفي عام 2012، وبالتعاون مع منظمة اختبار مستقلة في ألمانيا، أجرينا اختبارًا للتخلص من الفيروسات أظهر فعالية التكنولوجيا ضد الأنواع الأربعة للفيروسات (باستخدام الغلاف ونوع الحمض النووي ونوع الحمض النووي الريبي وبدونها). وبناءً على ذلك، أعلنا أنه من المتوقع أن يكون لجذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء تأثير مثبط على الفيروسات الجديدة غير المعروفة. وبينما بدا واضحًا بالفعل أنه من الممكن توقع تثبيط نشاط جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء لنشاط الفيروسات، كان هذا التحقق علامة فارقة للغاية.

على أن التركيز الرئيسي الآخر لأبحاثنا الجارية هو الجهود المبذولة لزيادة تأثير جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء عن طريق زيادة تركيز الجذور المتولدة. تعمل باناسونيك على معالجة المخاطر المتزايدة التي يواجهها عالمنا اليوم فيما يتعلق بجودة الهواء، وهي تمضي قدمًا في أبحاثها في الأجهزة الأكثر تقدمًا.

إن الحاجة إلى تحسين جودة الهواء لا تعرف حدودًا. لذا ستواصل باناسونيك السعي وراء زيادة إمكانات جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء، وتطبيق التكنولوجيا من أجل تحسين جودة الهواء والمساهمة في صحة البشر وتحسين جودة حيواتهم في جميع أنحاء العالم.

التحدي المستمر لتحسين جودة الهواء

الخط الزمني

1997

بدء أبحاث تنقية الهواء في البيئات المعيشية

2001

بدء تطوير تكنولوجيا جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء

2002

بدء الإنتاج التجريبي للنموذج الأولي لتوليد جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء واختبارها

2003

استكمال جهاز لتوليد جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء [480] (من النوع الذي يعتمد على إعادة تعبئة الماء)

2005

استكمال جهاز لتوليد جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء [480] (من نوع بلتييه)

2008

بدأ تطوير جهاز عالي التفاعل من الجيل التالي لتوليد جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء

2009

التحقق من التأثير التثبيطي للفيروسات والبكتيريا والحد من مخلفات المبيدات

تم التحقق من التأثير التثبيطي على فيروسات المكورات العنقودية الذهبية الملتصقة والمحمولة جواً والعاثية Φχ174

التحقق من التأثير التثبيطي على فيروس أنفلونزا الخنازير

2009
2010

التحقق من تغيُّر طبيعة البروتينات في حبوب اللقاح التي تم العثور عليها على مدار العام

2011

استكمال جهاز أصغر يولد المزيد من جذور الهيدروكسيل (الجيل الرابع من نوع بلتيير)

تم التحقق من التأثير المثبط على العفن

2011
2012

التأثير المثبط للفيروسات التي تم التحقق منها عن طريق اختبار إزالة الفيروسات

تم التحقق من التأثير التثبيطي لمسببات الحساسية والبكتيريا والعفن والفيروسات المرتبطة بالحيوانات الأليفة

2014

التحقق من تحلل المكونات ذات حجم 2.5 ميكرون وتثبيط نمو العفن الملتصق بالرمل الأصفر

2014
2016

اكتمل جهاز توليد جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء [4800]

تم التحقق من التأثير التثبيطي على جميع مسببات الحساسية من نوع عرض 39" والتي تعد السبب الرئيسي لحالات الحساسية

2020

التحقق من التأثير التثبيطي على فيروس كورونا المستجد (SARS-CoV-2)
> بيان صحفي

ما هي جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء [4800] (جزيئات الماء الصغيرة الكهروستاتيكية النانوية)؟

في عام 2016، عززت باناسونيك مكون تصريف جهاز جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء [480] (الذي يولد 480 مليارًا من جذور الهيدروكسيل لكل ثانية*¹)، لتنجح في إنشاء جهاز لجذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء [4800] (بتوليد 4.8 تريليونات من جذور الهيدروكسيل لكل ثانية*²) ينتج 10 أضعاف*³ جذور الهيدروكسيل مع عدم تغيير مستوى توليد الأوزون.

جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء [480]

جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء [4800]

أيون

شكل توضيحي

المنهج

نظام التصريف

الانحلال الكهربائي (تفريغ الإكليل)

الانحلال الكهروستاتيكي (تصريف متعدد التوجه)

طريقة التكثيف

طريقة بلتييه

الميزات الأساسية

الشحنة الكهربائية

ناقص

الحجم

5 إلى 20 نانومترًا

جذور الهيدروكسيل

480 مليارًا/ثانية

4.8 تريليونات/ثانية

دورة حياة الأيون

حوالي 600 ثانية

محتوى الماء
(مقابل الأيونات السالبة العامة)

قرابة 1000 ضعف

الخصائص

حمضية خفيفة

مبدأ التوليد

يعمل مولد لجذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء [480] على تبريد وتكثيف الماء من الهواء. يتم تطبيق جهد عالٍ على المياه المجمعة لتوليد جذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء.

في المولد الخاص بجذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء [480] ، يتم تفريغ الجذور في تشتت نصف قطري. من ناحية أخرى، يولد المولد لجذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء [4800] منطقة بلازما واسعة عن طريق التفريغ عند نقطة واحدة، مما يولد 10 *3 أضعاف جذور الهيدروكسيل.

حالة التصريف

*¹ مولد لجذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء [480] تم قياسه بطريقة ESR في سبتمبر 2010. (أبحاث باناسونيك)
*² مولد لجذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء [4800] تم قياسه بطريقة ESR في سبتمبر 2016. (أبحاث باناسونيك)
*³ مقارنة بين مولد لجذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء - 480 مليار جسيم في الثانية - ومولد لجذور الهيدروكسيل الموجودة في الماء - 4.8 تريليونات جسيم في الثانية. القياس بطريقة ESR. (أبحاث باناسونيك)

Our website uses cookies and similar tools to improve its performance and enhance your user experience and by continuing to use this website without changing your settings, you consent to their use. To find out more about the cookies we use or how to change your settings, please see our Cookie Policy. OK